الرئيسية / أدب / برقية من يمامة / للشاعرة هنادي مصطفى /من سوريا

برقية من يمامة / للشاعرة هنادي مصطفى /من سوريا

برقيةٌ من يمامةٍ

إقرأْ القصيدةَ اليتيمةَ
حبرها داغرٌ قد تلقي أصابعكَ مبتورةً على نصلِ سكرٍ

بعد أنْ لاكَ الهجيرُ أوراقَ التوتِ
تحركتْ الرياحُ دائريةً

تشكلَ جنحُ اليمامةَ
بين ظلالِ الحاشيةِ
وكريحانةٍ بين ضفتي نهرٍ
تتنفسُ الصعداءَ

ومن كتفِ الغيمِ
أمطرتْ أول تغريدة

تهادتْ بين الصدورِ
تقتفي بكرةَ المساءِ
تستبقُ الحصارَ بحصارٍ
لتستبدلًَ أسوارً بأسوارٍ

حطتْ رحالهَ صفرٍ
طافَ ظلها يائساً

يحكمهُ “غٌولُ” الزمنِ

“عقاربها كسولةٌ”

ياسيدي القاتلَ
لو أملكُ سياطَ الريحِ
لنصبتُ أفخاخَ المرايا
وألقيتُ القبضَ على
ظلكَ الهاربِ
قبل أنْ تقطعَ الخيطَ الأخيرِ

إيها المتلبسُ بالثوبِ المخملي
كلما اغتالكَ لهيبُ الرمادِ
عد وأقرأ القصيدةَ اليتيمةَ.

شاهد أيضاً

قصيدة وصية للشاعرة ميادة مهنا سليمان من/ سوريا/

قصيدة وصية للشاعرة ميادة مهنا سليمان من/ سوريا/ وَصِيَّةٌ أَبلِغُوهَا سَلامِيَ المُعمَّدَ بالحَنِينْ فَشُرُفاتِ الاشتِياقِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *