الرئيسية / غير مصنف / الاعلام حوار وليس جدار / اكرم التميمي

الاعلام حوار وليس جدار / اكرم التميمي

 

أكرم التميمي

لن تتردد حروفي ولن تبخل في كشف  منافذ  السطور عندما  تنفس قلمي الصعداء وقبل ان تتداخل الكلمات  ويتراقص الابداع  الثقافي  على شفاه الصفحات  التي  رسمت عيون المحبة للوطن  والارض  وقبل ان تتداخل الكلمات ويتراقص الإبداع الأدبي والثقافي و بعينيها نور المحبة وعشق اللغة .

على أبواب الحوار مع المبدعين . وقبل  الدخول إلى دائرة التحاور نفتح نافذة من    نوافذ الصحافة والإعلام.

و لكي نتصفح طقوس الإعلام    قبل  أن ينفذ الريح الى أوجاع الصحافة  وتثور اللهجة الأدبية  على الحزن ومفاتيح تصرخ بوجه العواصف المرعبة التي أرادت النيل من عالم الصحافة . لاشك ان التلوث البيئي يعتبر من المشكلات  الرئيسية في عالم البلدان النامية وتعتمد معالجته على قدرات بشرية متمكنة وذات طاقة إنتاجية عالية لكي تقوم بحصر المسببات وكيفية معالجتها .

 

وقد تنتشر بين مجالات الحياة العامة .والبيئة الثقافية والإعلامية هي واحدة من بين هذه المجالات حيث التأثير .وتعتبر الحروب والممارسات اللاانسانية التي تخوضها  الأنظمة الدكتاتورية جزء من تهديم البنى التحتية والفوقية  في وقت واحد .

وما حصل من متغيرات على مستوى الساحة السياسية  والتوازنات  التي فرضت في الآونة الأخيرة فقد طرأت على الصحافة بعض المفاهيم  والسبل  التي تحتاج  إلى وقفة قصيرة .فقد تأدلجت أكثر وسائل الإعلام وأصبحت موجهه وهذه تعتبر خطوط حمراء بالنسبة للصحافة والاعلام  من حيث الاستقلالية رغم ان مساحة العرض اصبحت واسعة ولها امكانية انتشار خاصة بعد تعدد وسائل الاعلام وذلك يحتاج الى خطوط بيانية واضحة للعمل على تغطية هذا التوسع .

ومن ضمن هذه المتغيرات  انتشار الصحافة  الالكترونية  حيث شهدت  ولادة جديدة وحديثة .وبالتالي يعتبر الانترنيت من الوسائل المتطورة وفي نفس الوقت يسهم في المشاركة بين المقروء والمرئي والمسموع .

والانترنيت من الوسائل  التي  لاينكر دورها في تطوير  وتحديث الكثير  من الصحف  ووسائل الإعلام  الأخرى من المونتاج  والإنتاج الفني  والإخراج التلفزيوني ومن يعمل في المؤسسات الإعلامية .

في نفس الوقت يعتبر هذا الطارئ على مجالات الصحافة والإعلام العراقية مؤشر ايجابي  وهو صمام أمان  وحماية تؤمن طريقة النشر  وإيصال الحقيقة . وكل ذلك يحتاج إلى مستوى أفضل وقدرات عالية على مستوى التجربة الحرفية والمهنية لغرض إنجاح وسيلة الإعلام أو المؤسسة التي يعمل بها وفي نفس الوقت نخشى من كارثة جديدة تحل على الساحة الاعلامية  وهو التمييز بمهنية بين مايحدث من متغيرات في الشارع السياسي والاقتصادي والاجتماعي  ومايسخر هذا الحدث او ذاك لصالح جهة ما او كتلة معينة وبالتالي يصبح الخبر او الحدث  بمايصب ومصلحة تلك الجهة  وبالتاكيد هذا قد يكون حق مشروع ولكن الكرة حيذاك ستكون في التقييم بملعب المتلقي . وعليه لابد من الفرز او التمييز في نتائج المادة الخبرية او البرنامج ونتائجه .

شاهد أيضاً

Research Paper Writing Services Help!

True Meaning of Research Paper Writing Services The process is quite easy. Only a trustworthy …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *